استراتيجيات وطرق الوقاية من الجلطات الدماغية

25 ربيع الأول 1443

استراتيجيات الوقاية من السكتة الدماغية

بمناسبة اليوم العالمي للسكتة الدماغية، نظم قسم العلاج الطبيعي بالكلية الجامعية العارضة بجامعة جازان برنامجًا توعويًا لعامة الناس الذين يزورون مستشفى العارضة العام للتوعية بالوقت الثمين للسكتة الدماغية والعلامات المبكرة للسكتة الدماغية.

جاء الهدف من الفعالية:

  • فهم عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • فهم أهمية أسلوب الحياة النشط والصحي في الوقاية من السكتة الدماغية.
  • التعرف على علامات التحذير من السكتة الدماغية.
  • فهم الوقت الثمين للحصول على الرعاية الطبية الطارئة عند ظهور علامات الإصابة بسكتة دماغية.

 

أكثر من 13 مليون شخص سيصابون بسكتة دماغية كل عام ويموت حوالي 5.5 مليون شخص نتيجة لذلك

يمكن أن يكون تأثير السكتة الدماغية قصير وطويل الأجل، اعتمادًا على الجزء المصاب من الدماغ ومدى سرعة علاجه، يمكن أن يعاني الناجون من السكتات الدماغية من إعاقات بما في ذلك صعوبات في الحركة والكلام.

يقام اليوم العالمي للسكتة الدماغية في 29 أكتوبر من كل عام. تم إنشاء يوم التوعية العالمي من قبل منظمة السكتات الدماغية العالمية.

يعد اليوم العالمي للسكتة الدماغية فرصة لزيادة الوعي بالطبيعة الخطيرة والمعدلات العالية للسكتة الدماغية والتحدث عن الطرق التي يمكننا من خلالها تقليل خطر الاصابة بالسكتة الدماغية من خلال زيادة الوعي العام بعوامل الخطر وعلامات السكتة الدماغية.

 

من النتائج المتوقعة:

  • نشر الوعي بعلامات السكتة الدماغية والوقت الثمين من أجل سرعة الحصول على الرعاية الطبية الطارئة.
  • نشر الوعي بأهمية أسلوب الحياة الصحي وتأثيره على الحياة اليومية للوقاية من السكتة الدماغية.
  • التقليل من نسبة الوفيات المرتبطة بالسكتة الدماغية في المملكة العربية السعودية.

 

 

 

 

 

 

التقييم
أخر تعديل
الأحد 25 ربيع الأول 1443