كلمة المشرف العام على الإدارة

د. سعيد بن عبدالله سعيد موسى

التحويلة 8500

البريد الالكتروني

samousa@jazanu.edu.sa

 

 

 

تعتبر الإدارة العامة للبعثات والاستقطاب والتعاون الدولي بجامعة جازان إدارة رئيسية ومحورية، ومن أهم الإدارات في منظومة قطاعات الجامعة، وقد جاءت لتساهم في إتاحة الفرص لأبناء هذا الوطن في اكتساب الخبرات العالمية بشتى مجالاتها المعرفية، وفي خدمة منسوبيها من المبتعثين وأعضاء هيئة التدريس عن طريق الابتعاث والتدريب والإشراف على ذلك، واستقطاب العديد من الكفاءات العالية والكوادر المتقدمة (من الداخل والخارج) إضافة إلى شتى السبل التي تنتهجها الإدارة للاستفادة من التعاون الدولي. وينطلق العمل في الإدارة العامة من خلال رؤية واضحة ورسالة هادفة وقيم نبيلة تحكم سير العمل وتحدد اتجاهه. لتقدم أفضل الخدمات لمنسوبي الجامعة في مجال الابتعاث والتدريب، الاستقطاب، التعاون الدولي والمؤتمرات والندوات.
ولذا سعت الإدارة العامة للبعثات أن تسخر كل إمكانياتها لتكون حلقة الوصل بين أبنائها المبتعثين وكليات الجامعة والملحقيات الثقافية السعودية في بلدان الابتعاث المختلفة. وكذلك تسعى إدارة التعاون الدولي التابعة للإدارة العامة للبعثات والاستقطاب والتعاون الدولي في جامعة جازان لمد جسور التواصل المعرفي لبناء العديد من الشراكات المحلية والعالمية ضمن إطار الخطة الاستراتيجية للجامعة لتحقيق التبادل المعرفي وإيجاد بيئة علمية متميزة. ولتحقيق شراكات أكاديمية، علمية، وبحثية متميزة بين جامعة جازان ونظيراتها من الجامعات والمؤسسات العلمية المتقدمة، وتعمل إدارة التعاون الدولي يدا بيد مع وكالات الجامعة وكلياتها والعمادات المساندة لإيجاد اتفاقيات متميزة وفق معايير متقدمة وتحصيل أفضل المخرجات التعليمية.
كما يعتبر الاستقطاب أحد روافد تحقيق رؤية المملكة 2030 فيما يخص الهدف الاستراتيجي لتوطين الكادر الأكاديمي للجامعات من ذوي الكفاءة والتأهيل، على أن يكون الاستقطاب مساندا للرافد الأساسي الآخر وهو الابتعاث. ولذلك جاء قرار معالي مدير الجامعة بدمج إدارة استقطاب أعضاء هيئة التدريس مع إدارة البعثات والتعاون الدولي حتى تكون أكثر انسجاما وتحقيقا لتطلعات وأهداف الجامعة الاستراتيجية.
واخيرا، تتقدم الإدارة العامة للبعثات والاستقطاب والتعاون الدولي بجزيل الشكر والتقدير لمعالي مدير الجامعة ولسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي على دعمهم المتواصل للإدارة العامة.
سائلين المولى عز وجل أن يوفق الجميع لخدمة هذا الصرح العلمي الشامخ ومنسوبيه بما يحقق للمملكة رؤيتها 2030 لتنعم بالرخاء والازدهار والسيادة والريادة.

التقييم
أخر تعديل
الأربعاء 08 رَجب 1443