“جامعة جازان” تقيم ورشة “حماية المال العام” بالتعاون مع “نزاهة”

“جامعة جازان” تقيم ورشة “حماية المال العام” بالتعاون مع “نزاهة”

جامعة جازان: إدارة الإعلام

افتتح معالي رئيس جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني بحضور معالي نائب رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد لحماية النزاهة الدكتور بندر بن أحمد أبا الخيل، اليوم الاثنين ورشة عمل “حماية المال العام” التي نظمتها جامعة جازان عبر الاتصال المرئي بالتعاون مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد ضمن برنامج “وطننا أمانة” بمشاركة مديري عموم الصحة والأمانة والنقل والتجارة بالمنطقة.

وأكد معالي رئيس الجامعة في كلمته الافتتاحية أن ورشة عمل “حماية المال العام” تأتي تحقيقاً لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله – في مجال حماية المال العام وتعزيز قيم النزاهة ومكافحة الفساد.

وأضاف معاليه أن جامعة جازان وانطلاقا من مساهمتها في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، ورؤية المملكة 2030 تحرص على تفعيل مجالات الشراكة مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد سواء في مجال البرامج العلمية والتدريبية والتثقيفية.

فيما أشاد معالي نائب رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد لحماية النزاهة الدكتور بندر بن أحمد أبا الخيل بجهود الجامعة خلال الفترة الماضية، متطلعاً إلى مزيد من الجهود التي نعمل من خلالها على نشر ثقافة النزاهة، وتعزيز مبدأ الشفافية والمساءلة، ونشر الوعي بمفاهيم السلوك الوظيفي وأخلاقيات المهنة وتوعية أفراد مؤسسات المجتمع بآثار الفساد وبيان خطورته الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، وتعزيز ثقة المواطن في الخدمات المقدمة له.

فيما بين عميد كلية الشريعة والقانون الدكتور عاصم بن محمد مدخلي المشرف التنفيذي على البرنامج المشترك بين هيئة الرقابة ومكافحة الفساد وجامعة جازان أن الورشة تهدف للتوعية بمفهوم حماية المال العام والأنظمة ذات العلاقة، ومناقشة الآليات المتعلقة بها، واستعراض حالات عملية في قضايا الاختلاس والاعتداء على المال العام، والتعرف على مشروع نظام حماية المال العام، مضيفا أن الورشة تتكون من جلستين تناقش الأولى: الإطار النظامي لحماية المال العام، وتناقش الثانية: صور وآثار الاعتداء على المال العام وتستهدف مديري فروع الجهات الحكومية بالمنطقة.