منسوبو جامعة جازان: الوطن يعيش عهد الإنجاز والمشاريع العملاقة

منسوبو جامعة جازان

الوطن يعيش عهد الإنجاز والمشاريع العملاقة

 

جامعة جازان: إدارة الإعلام

رفع عدد من منسوبي جامعة جازان أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى اليوم الوطني التسعون، مؤكدين بهذه المناسبة أننا نعيش عهد الإنجاز للعديد من المشاريع التنموية العملاقة والرؤية الحكيمة 2030.

رفاهية واستقرار

أكد وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن علي معشي أن اليوم الوطني يعود بنا لذاكرة التاريخ وقصة توحيد وبناء الوطن على يد مؤسس هذا الكيان جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –يرحمه الله- ومن بعده أبناؤه البررة وصولاً لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – الذي بذل ويبذل الغالي والنفيس لخدمة الوطن والارتقاء به، فأصبحت المملكة مثالاً يحتذى ونبراساً يقتدى به في التطور والنمو والاهتمام بالإنسان والمكان فكان النجاح حليفاً لها في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والثقافية والحضارية.

إسهامات حضارية

فيما أشار وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمد بن حسن أبو راسين أن حكومة المملكة العربية السعودية دأبت منذ إعلان التوحيد على نشر العلم وتعليم أبنائها وبناتها والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي وصيانة التراث الإسلامي والعربي وإسهامها في الحضارة العربية والإسلامية والإنسانية وشيدت لذلك المدارس والمعاهد والجامعات المنتشرة في جميع المناطق والمحافظات، بالإضافة إلى برامج الابتعاث الخارجي التي آتت وستؤتي ثمارها خيراً عميماً بإذن الله, وما قدمته حكومتنا الرشيدة من قرارات في حدث عالمي خاص وهو جائحة كورونا أثبت حكمة القيادة وأن المواطن هو أساس الوطن فنحمد الله على نعمة القيادة وعلى نعمة الـ90 عاما من العطاء والرخاء والأمن والصحة والتقدم والازدهار.

نقلة نوعية

من جهته قال وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور حسن بن عبدالله إسحاق إن ذكرى اليوم الوطني تطل علينا والمملكة تقف شامخة قوية أمام التحديات المحيطة ثابتة في تعاملها مع مختلف المعطيات الخارجية والداخلية، السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والصحية وأن كل منصف لا يمكن أن ينكر النقلة النوعية الكبيرة التي شهدتها وتشهدها المملكة في جميع المجالات الداخلية والخارجية.

وأضاف الدكتور إسحاق أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده –يحفظهما الله- شهد قفزات في مجال التعليم الجامعي ليحقق نقلة نوعية في مسيرته، فكان صدور نظام الجامعات الجديد والذي يمكن الجامعات من التميز والجودة والمساهمة في تطوير العملية التعليمية والبحثية ورفع كفاءة الإنفاق وتنمية الموارد المالية للجامعات.

قوة استثمارية

وأوضح وكيل الجامعة للتطوير وريادة الأعمال الدكتور نايف بن جحشور أزيبي أن توحيد المملكة على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه هي من النعم التي أنعم الله بها على هذه البلاد التي سارت على النهج القويم والمعتدل، وأضاف الدكتور أزيبي أن رؤية المملكة 2030 هي من الإنجازات التي تهدف لجعل المملكة قوة استثمارية رائدة وتبقيها دوما عزيزة ومنيعة لتأخذ مكانها في العالم العربي والإسلامي، مؤكداً على أن المملكة جعلت من المواطن محوراً أساسيا لتحقيق النهضة التنموية الشاملة.

مكانة متميزة

فيما قالت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة عائشة بنت حسن زكري إن المملكة العربية السعودية تشهد تطوراً مستمراً في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، ووصلت بفضل الله ثم دعم القيادة الرشيدة إلى مصاف الدول المتقدمة.

وأكدت الدكتورة زكري أن إنجازات المرأة السعودية التي تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز منحتها مكانة متميزة كشريك في مسيرة تطوير المجتمع وتحقيق النجاح على المستويين الوطني والدولي، وأداء دور مهم في التنمية نحو تحقيق رؤية 2030.

واختتمت الدكتورة زكري أن يحفظ مملكتنا الحبيبة وأن يعيد ذكرى هذا اليوم على وطننا الغالي وعلى قيادة الدولة وشعبها بالمزيد من الازدهار والتقدم والخير في ظل رعاية ودعم قيادتنا الرشيدة.