نسخة تجريبية
جامعة جازان/أخبار بوابة جامعة جازان
منسوبو جامعة جازان: الأوامر الملكية تؤكد تلاحم الشعب مع قيادته
منسوبو جامعة جازان: الأوامر الملكية تؤكد تلاحم الشعب مع قيادته
 
عبر وكلاء جامعة جازان عن فخرهم واعتزازهم بما يتحقق من منجزات وطنية متتالية تجسد عمق العلاقة بين المواطنين وولاة الأمر.
وأعربوا عن بالغ شكرهم وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- على ما تضمنته الأوامر الملكية من عطاء وتلمس لاحتياجات المواطنين المعيشية بما يخفف عنهم الأعباء ويدعم خطط وبرامج الإصلاح الاقتصادي.
وأوضح وكيل جامعة جازان الدكتور محمد بن علي معشي أن مضامين الأمر الملكي تجسّد الاهتمام الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد لأبناء الشعب السعودي، وتوفير أرقى سبل العيش الكريم لهم، وتلمّس احتياجاتهم الحياتية والتفاعل معها, منوها بما تضمنه الأمر الكريم من لفتة حانية وكريمة تجاه أبنائنا طلاب الجامعات والمبتعثين بزيادة مكافآتهم، إضافة إلى الالتفاتة الكريمة لجنودنا البواسل على الحد الجنوبي، الذين قدموا الكثير من التضحيات وبذلوا كل ما هو غالٍ دفاعاً عن الوطن ومقدساته.
وقدم وكيل جامعة جازان للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور سلطان بن حسن الحازمي، شكره وعظيم امتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي العهد الأمين، مؤكدا أن المواطن في هذا البلد الغالي يسكن في فؤاد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.
وأضاف الحازمي أن الأمر الملكي يعكس ويجسد حرص حكومتنا الرشيدة على توفير الحياة المستقرة بما يواكب ويدعم مسيرة التطوير والبناء الحديث.
وقال وكيل جامعة جازان للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور محمد أبو راسين إن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- تعكس حرص القيادة على راحة المواطنين وتحقيق تطلعاتهم، وتلمس احتياجاتهم, رافعا خالص شكره وجزيل امتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على ما يقدمانه للوطن وللإنسان السعودي من دعم واهتمام ورعاية كبيرة.
وبين وكيل جامعة جازان للجودة والتطوير الأكاديمي الدكتور محمد بن محسن صفحي أن للأوامر الملكية الكريمة أثر إيجابي في استقرار ونمو الاقتصاد في قطاعاته المختلفة، ومن أهمها قطاعاتُ التعليم، إضافة إلى دورها في تقليل أثر التضخم على اقتصاديات فئات غالية من المجتمع، مضيفا أن ذلك يؤكد اهتمام ولاة الأمر -حفظهم الله- بتحقيق متطلبات العيش الكريم لجميع شرائح المجتمع السعودي.
 
وأكد عميد معهد البحوث والدراسات الاستشارية الدكتور حسين بن حمد دغريري أن الأوامر الملكية أثبتت حرص القيادة الحكيمة على الوطن والمواطن وقربها منهم وتلمسها لاحتياجاتهم، ليظل المواطنين في قلب خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، كما عكست هذا الأوامر السامية عمق التلاحم بين الشعب وقيادته والحرص العظيم أن يظل هذا الوطن كما كان رمزا للشموخ والعزة والرفاه. حفظ الله لنا قيادتنا ووطننا وبلادنا.
تاريخ الخبر :07/01/2018  آخر تعديل :09/01/2018 10:03 ص